تحويل مسار المعدة المصغر

 

تحويل مسار المعدة المصغر

تعد جراحة تحويل مسار المعدة المصغر أو تحويل مسار المعدة المصغر من أحدث جراحات تصغير المعدة  و التي أثارت جدلاً في مجال جراحات السمنة المفرطة ،فقد استطاعت تحقيق نتائج فعالة كما في جراحة تحويل مسار المعدة الكلاسيكي

هل عملية تحويل مسار المعدة أكثر أماناً من تحويل مسار المعدة الكلاسيكي؟

أكثر ما كان يعيب جراحة تحويل مسار المعدة التقليدي أنها عملية معقدة   بالاضافة إلي تناول فيتامينات مدي الحياة  لأن لها  العديد من التأثيرات السلبية  علي امتصاص بع الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم مثل الكالسيوم والحديد وفيتامين ب المركب   .

لذا لابد من معرفة كيف تجري جراحة تحويل المسار المصغر وإلي أي مدي تختلف عن جراحة التحويل الكلاسيكي ؟

تتميز عملية تحويل المسار المصغر ببساطة فكرتها حيث يتم دمج تصغير المعدة وتحويل المعدة في خطوة واحدة من خلال  جعل أنبوب ضيق طويل من المعدة على طول حدودها اليسار، بدون وجود قطع بالأمعاء الدقيقة وتوصيلها ببعضها البعض كما في تحويل مسار المعدة القديم ، وبذلك يمر الغذاء من  الجزء العلوي من المعدة إلي أخر جزء من الأمعاء الدقيقة “180م” مما يقلل بشدة من هضم وامتصاص الطعام، قلة نسبة حدوث أي مضاعفات وهذا يرجع إلي بساطة الجراحة

  تستغرق عملية تحويل مسار المعدة المصغر وقت أقل لأنة يتم عمل توصيلة واحدة، عدم حدوث بعض الأعراض مثل الاسهال المتكرر، و كذلك التقليل من نسبة نقص الفيتامينات و المعادن الضرورية للجسم.

مميزات عملية تحويل المسار المصغر ؟

يتم السيطرة علي تناول الطعام حيث يفقد من أجري عملية تحويل المسار المصغر شهية الإقبال علي الطعام كما يفقد احساسة بالنهم الشديد للأكل مثلما كان يحدث سابقاً وذلك بسبب صغر حجم المعدة الجديدة فيتم استهلاك الدهون المخزنة في الجسم بدلا من تخزين دهون جديدة ويكون فقدان الوزن من 60-70% بعد الجراحة.
يمكن تناول الحلويات والمشروبات الغازية فبتعديل مسار المعدة لايتم امتصاص السعرات الحرارية العالية نتيجة تحويل الطعام من المعدة إلي الأمعاء .

Share and let others know...Tweet about this on TwitterShare on Google+Share on FacebookEmail this to someone